الرئيسية / الدولية / أوروبا / محافظى البنوك المركزية يواجهون ضغوطا وبيانات مخيبة للاقتصاد العالمى

محافظى البنوك المركزية يواجهون ضغوطا وبيانات مخيبة للاقتصاد العالمى

قبيل اجتماعات المركزى الاوروبى والفيدرالى:

ظهر التباطؤ الذي يؤثر على الاقتصاد العالمي في بيانات مخيبة للآمال بشأن الوظائف في الصناعة الأمريكية والألمانية ؛ مما أثار ضغوطًا جديدة على محافظي البنوك المركزية لوضع حافز لتعويض التوترات التجارية وإضعاف الطلب.
جاءت البيانات الضعيفة قبل الاجتماعات السياسية في البنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من هذا الشهر، حيث يتوقع المستثمرون من منطقة اليورو والمسئولين الأمريكيين إطلاق تسهيلات مالية جديدة لمواجهة الركود الاقتصادى.
كما تمضي الصين قدما في شكل التحفيز الخاص بها، حيث أعلنت يوم أنها ستخفف القيود المفروضة على الإقراض المصرفي بينما تكافح مع آثار الحرب التجارية الأمريكية .
و قال صندوق النقد الدولي إنه يتوقع أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.2% هذا العام، وهو أبطأ بكثير من المتوقع في أوائل 2019.
وبينما تنبأ الصندوق بانخفاض إلى 3.5% في عام 2020 ، فقد حذر من أن هذا الانتعاش كان «محفوفًا بالمخاطر» منذ أن ظهر الاستقرار في الأسواق الناشئة والتقدم في حل النزاعات التجارية.
لكن على مدار الشهرين الماضيين، تعرضت الأرجنتين لأزمة عملات جديدة، وارتفعت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين بشكل حاد، مع إعلان جولة جديدة من الجمارك من جانب واشنطن مع الانتقام من بكين، والتهديدات بفرض المزيد من الضرائب خلال الفترة المقبلة.
وهذا الأسبوع، أعلن المسؤولون الأمريكيون والصينيون أنهم سيستأنفون المباحثات وجها لوجه في أوائل أكتوبر، وأعربوا عن أملهم في تجنب المزيد من التصعيد.
وقال لاري كودلو، مدير المجلس الاقتصادي القومي للبيت الأبيض، لقناة سي إن بي سي..”الغضب أكثر هدوءًا الآن”
ومع ذلك، هناك توقعات محدودة بحدوث انفراجة كبيرة يمكن أن تؤدي إلى سلام تجاري دائم بين دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي، وشي جين بينغ، نظيره الصيني، وبالتالي فإن معظم الاقتصاديين والمسؤولين وقادة الأعمال يتوقعون تعليق حالة عدم اليقين التجاري.
وكان اقتصاديون قد توقعوا زيادة قدرها 0.3% في معدل النمو.
وفي الولايات المتحدة، تباطأ نمو التوظيف إلى أقل وتيرة له في ثلاثة أشهر خلال أغسطس رغم تعزيز العمالة المؤقتة لأمناء التعداد، حيث أدى عدم اليقين نتيجة للحرب التجارية الأمريكية الصينية إلى إضعاف سوق العمل.
وارتفع عدد الوظائف غير الزراعية بمقدار 130 ألفًا في الشهر الماضي، أقل من توقعات الوظائف في وول ستريت والتي بلغت 158 ألفًا، وفقًا لمسح أجرته طومسون رويترز للاقتصاديين .
وقال مايكل فيرولي، الخبير الاقتصادي الأمريكي في بنك جيه بي مورجان: «بالنسبة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، فإن أرقام اليوم تزيل العقبة الأخيرة أمام خفض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس خلال اجتماعه في 18 سبتمبرالجارى .
وتشير بيانات العمالة الأمريكية إلى أن نمو التوظيف يتباطأ ، خاصة في القطاع الصناعي، حيث تم إنشاء 3000 وظيفة فقط في أغسطس .
ومع ذلك، بلغت نسبة البطالة 3.7%، بالقرب من أدنى مستوياتها التاريخية، وأظهر سوق العمل علامات بعيدة على حدوث انخفاض كبير.
ومن المتوقع أن يضطلع رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جاي باول، بتوجيه المسئولين نحو خفض جديد بمقدار 25 نقطة أساس في وقت لاحق من هذا الشهر؛ تمشيا مع توقعات السوق بالإضافة إلى خفض 25 نقطة أساس الذي تمت الموافقة عليه في يوليو.
لكن الاحتياطي الفيدرالي يعارض حملة التخفيف الأكثر عدوانية التي يدفعها ترامب .
وفي ألمانيا، انخفض إنتاج المصانع بنسبة 0.6% في يوليو مقارنة بالشهر السابق، مما يسلط الضوء على حالة الضعف في أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.
وعندما يجتمع البنك المركزي الأوروبي الأسبوع المقبل، سيضطلع ماريو دراجي، الرئيس الحالي، بوزن المزيد من أسعار الفائدة ، فضلًا عن العودة المحتملة إلى التيسير الكمي، على الرغم من أن بعض المسؤولين قد أبدوا تحفظات على مثل هذه الحزمة العدوانية .
في نفس السياق، ارتفعت أسعار النفط فوق 61 دولارا للبرميل بعد أن قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي إن البنك المركزي الأمريكي سيتصرف ”بالطريقة المناسبة“ لدعم النمو في أكبر اقتصاد في العالم الذي يتعرض لضغوط من حالة عدم اليقين التي تكتنف التجارة العالمية.
وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 59 سنتا، أو 1%، لتسجل عند التسوية 61.54 دولار للبرميل بينما أغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 22 سنتا، أو 0.4%، عند 56.52 دولار للبرميل .
وكان الخامان القياسيان قد تراجعا في وقت سابق من الجلسة بعد أن أظهرت بيانات حكومية تباطؤ نمو الوظائف في أمريكا ومع استمرار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين على الرغم من تقدم دبلوماسي مؤخرا.
وقال بنك يو.بي.إس في مذكرة إن الطلب العالمي على النفط قد ينمو بحوالي 900 ألف برميل يوميا فقط في 2019 و2020
وقال محللون إن توقعات أخرى لنمو الطلب جرى خفضها إلى حوالي مليون برميل يوميا من تقديرات سابقة بلغت نحو 1.3 مليون برميل يوميا.
وسجل برنت مكاسب لخامس أسبوع على التوالي مع صعوده 1.8% هذا الأسبوع في حين ينهي الخام الأمريكي الأسبوع مرتفعا 2.6%، بدعم من بيانات اقتصادية متفائلة من الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم.
وتلقى الخام الأمريكي دعما إضافيا هذا الأسبوع بعد أن قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الخميس إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة سجلت هبوطا حادا الأسبوع الماضي في ثالث أسبوع على التوالي من التراجع.
ويبقى إنتاج النفط الأمريكي قريبا من مستويات قياسية مرتفعة على الرغم من تسعة أشهر من الانخفاضات في عدد حفارات النفط النشطة.
وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة إن شركات الطاقة الأمريكية أوقفت تشغيل أربعة حفارات نفطية هذا الأسبوع ليصل العدد الإجمالي إلى 738حفارا, وهو أدنى مستوى في عامين تقريبا.

489 total views, 1 views today

عن ناصر حسين

شاهد أيضاً

البقاء للنقدي ، والحكومة تريد من الجميع الدفع عن طريق التطبيق

قام ستاربكس في مركز بوينافيستا التجاري، وهو يقع خارج المركز الاستعماري لمدينه مكسيكو سيتي، مكان …

error: Content is protected !!