الرئيسية / الدولية / أسيا / السعودية تحافظ على صدارتها وسط موردى النفط للصين

السعودية تحافظ على صدارتها وسط موردى النفط للصين

أظهرت بيانات جمارك رسمية أمس أن السعودية احتفظت بمركزها كأكبر مورد للنفط للصين في آب (أغسطس) للشهر الثاني على التوالي. ووفقا لبيانات الإدارة العامة للجمارك، بلغت واردات النفط السعودية في آب (أغسطس) للصين، أكبر مستورد للخام في العالم، 7.79 مليون طن أو 1.83 مليون برميل يوميا مقابل 6.99 مليون طن في تموز (يوليو) ومثلي مستوى الواردات تقريبا قبل عام، الذي بلغ 4.134 مليون طن. وبحسب “رويترز”، كشفت البيانات أنه في ظل العقوبات الأمريكية على طهران وتصاعد التوترات في الشرق الأوسط، بلغت واردات الصين من إيران 787 ألفا و657 طنا انخفاضا من 926 ألفا و119 طنا في تموز (يوليو) وأقل كثيرا من 3.28 مليون طن في الفترة نفسها من العام السابق. وقالت الصين إن احتياطياتها من الخام، بما في ذلك مخزونات في مواقع احتياطي البترول الاستراتيجي ومخزونات تجارية، كافية لتغطي 80 يوما من الواردات وهو ما يقل قليلا عن هدف 90 يوما. وبلغت واردات الصين من النفط الخام الأمريكي 1.01 مليون طن الشهر الماضي مقابل 1.5 مليون طن في تموز (يوليو)، فيما من المرجح أن تتراجع الكميات بأكثر من النصف في أيلول (سبتمبر)، إذ بدأت بكين فرض رسوم جمركية بنسبة 5 في المائة مع تصاعد الحرب التجارية مع الولايات المتحدة. ووصلت الواردات من روسيا، ثاني أكبر مورد للصين في آب (أغسطس)، 6.02 مليون طن ارتفاعا من 5.673 مليون في تموز (يوليو) و5.7 مليون في آب (أغسطس) من العام السابق.

 1,765 total views,  1 views today

عن هدير نجيب

شاهد أيضاً

ستاندرد أند بورز تخفض توقعات النمو الأمريكى فى الربع الثانى

قالت وكالة ستاندرد أند بورز، إن الضربة التي سيتلقاها الاقتصاد العالمي ستكون كبيرة نتيجةً للإجراءات …

error: Content is protected !!