الرئيسية / الخليج / الإمارات / في دول مجلس التعاون إيرادات 82 % من الشركات الصغيرة والمتوسطة تعتمد على التجارة الخارجية

في دول مجلس التعاون إيرادات 82 % من الشركات الصغيرة والمتوسطة تعتمد على التجارة الخارجية

أعلنت شركة UPS أمس، عن نتائج استبيان حول السلوكيات والاتجاهات الحالية لخدمات الشحن بين الشركات الصغيرة والمتوسطة في دول مجلس التعاون الخليجي، التي أشارت إلى أن %82 من الشركات المشاركة تصدّر سلعها للخارج بشكل منتظم أو متقطع، واعتمادها على التجارة الخارجية كمصدر رئيسي للإيرادات. وقال حسين وهبي، المدير العام لشركة UPS في منطقة الشرق الأوسط: «تبرز الحاجة المستمرة الى العمل مع مزودي الخدمات اللوجستية القادرين على مواكبة المتطلبات والاحتياجات التكنولوجية لعالم يشهد وتيرة عالية من التغيرات في عصر الإنترنت، خاصة في ضوء ارتفاع عدد الشركات الصغيرة، التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية». وأضاف وهبي: «يؤكد الاستبيان رغبة الشركات بتلقّي الدعم من الشركاء في مجال الخدمات اللوجستية ضمن مجالات معينة، كتوفير مجموعة متنوعة من الخدمات والتخليص الجمركي وتحديد مواعيد الشحن والتسليم، إذ تدرك الشركات الصغيرة أن قدرات مزودي الخدمات اللوجستية تعتبر المفتاح الرئيسي لتطورها أو بقائها قادرة على المنافسة في السوق العالمي». ويوضح التقرير الفرص والتحديات الحالية التي يفرضها قطاع الخدمات اللوجستية على الشركات الصغيرة والمتوسطة في مجال التجارة الإلكترونية والرقمنة المتزايدة وتفضيلات العملاء. وبالرغم من إبداء معظم الشركات رضاها تجاه مزود الخدمات اللوجستية لديهم، فإن %36 من الشركات تخطط لإعادة النظر في تعاملها مع مزودي الخدمات اللوجستية. كما يُظهر التقرير التوقعات التي تتطلع إليها معظم الشركات الصغيرة والمتوسطة في مزوّدها، مثل تقديم خدمة التسليم في اليوم نفسه (%69)، وخدمة التسليم وفق وقت محدد (%77)، وتوفير تطبيق رقمي لتتبع عمليات التسليم في الوقت الفعلي (%62). من جهته، قال رينزو برافو، رئيس قسم الاستراتيجية والتسويق في منطقة شبه القارة الهندية والشرق الأوسط وأفريقيا لشركة UPS: «تتابع مبيعات التجزئة عبر الإنترنت نموّها بوتيرة أسرع مقارنةً بالطريقة التقليدية لتجارة التجزئة مع تسارع انتشار الاتصال العالي السرعة في المنطقة». وتابع برافو: «سلّط الاستبيان الضوء على الدور المحوري الذي ستلعبه التكنولوجيا مع التحول الرقمي في مستقبل التجارة التقليدية والإلكترونية، والذي يفرض على الشركات الصغيرة استخدام البيانات والتكنولوجيا لمواصلة فهم احتياجات عملائها وتوسيع خدماتها واختيار الشركاء المناسبين لتلبية متطلبات المتسوّقين عبر الإنترنت». ويتمتع سوق التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالقدرة على مضاعفة نموه بـ3.5 أضعاف بحلول عام 2022، ليبلغ إجمالي حجم السوق 28.5 مليار دولار، على الرغم من أن نسبة الشركات التي لا تقدم حاليا خدمة البيع عبر الإنترنت تبلغ %64. وأشار برافو إلى أن نتائج التقرير تبرز فرص الاستفادة من السوق الإلكتروني، وذلك عبر توفير تجربة مميزة للعملاء، كما يفضل %50 من عملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي شملها الاستبيان، خيار الإرجاع المجاني، مما يتيح لهم حرية إبقاء المنتج أو إرجاعه في حال عدم الرضا. ويعكس ذلك الرأي العام للمتسوقين عبر الإنترنت الراغبين بإجراء عمليات شراء من الشركات التي يثقون بها

 3,248 total views,  1 views today

عن ياسمين السعداوي

شاهد أيضاً

السعودية تُعلق الدخول والخروج من «جدة»

أعلنت السعودية تعليق الدخول والخروج من وإلى مدينة جدة، فضلاً عن تقديم موعد منع التجول …

error: Content is protected !!