الرئيسية / الدولية / أفريقيا / ثروات ساحل العاج النفطية.. حلقة جديدة في مسلسل أطماع قطر

ثروات ساحل العاج النفطية.. حلقة جديدة في مسلسل أطماع قطر

Hits: 5

ناصر حسين

لم تكتف قطر عبر ما تسمى أذرعها الاقتصادية والاستثمارية، في استنزاف موارد القطريين من الطاقة، بل امتدت لتطال دولا أخرى، وصلت هذه المرة إلى غرب القارة الأفريقية، وبالتحديد على شواطئ ساحل العاج.

إذ أعلنت شركة قطر للبترول اليوم الإثنين، أنها وقعت اتفاقية مع شركة توتال تستحوذ بموجبها على حصة تبلغ 45% في المنطقتين CI-705 وCI-706 البحريتين الواقعتين في حوض إيفوريان- تانو قبالة جمهورية ساحل العاج.
وتغطي المنطقتان مساحة تبلغ حوالي 3200 كيلومتر مربع، وتتضمنان فرصا لاكتشافات هيدروكربونية متعددة في مياه يتراوح عمقها بين 1000-2000 متر، على مسافة 35 كيلومتراً من الشاطئ و100 كيلومتر من حقول فوكستروت، وإسبوار، وباوباب المجاورة.
واتبعت قطر للبترول استراتيجية الاستحواذ، كإحدى أدوات التحكم بمصادر الطاقة للدول غير القادرة على القيام باستثماراتها بشكل مستقل، تفضي في النهاية إلى قرار منفرد لاتخاذ قرار حول آلية استغلال مصادر الطاقة محليا أو خارجيا.

في تصريح له اليوم، نقلته قطر للبترول، قال سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، إن الاستثمار في ساحل العاج، هو الأول لشركته، “حيث تعتبر المناطق البحرية الإفريقية هدفاً مهماً في استراتيجية قطر للبترول للنمو الدولي”.
ولم تكن ساحل العاج إلا امتدادا لمجموعة استحواذات نفذتها قطر للبترول خلال الفترة الماضية، حيث وقعت في 2019 على حصة استحواذ في منطقتين بحريتين قبالة سواحل دولة ناميبيا في جنوب غرب إفريقيا.
وفي 2019 كذلك، استحوذت الشركة القطرية على حصة في ثلاث مناطق تنقيب بحرية في كينيا، واستحوذت على حصة في 12 منطقة تنقيب بحرية في المغرب، كما أعلنت استحواذها على حصة بمنطقة تنقيب جديدة في موزمبيق.
يأتي توسع قطر للبترول، في وقت تمارس فيها عملية تسريح واسعة لموظفيها، بحجة جائحة كورونا، إذ أعلنت عن رزمة تسريحات لموظفين يعملون لديها، بدأ تنفيذها اعتبارا من الشهر الجاري، وتدخل حيز التنفيذ بعد عطلة عيد الفطر.
وتخفيضات الوظائف الحالية، هي موجة إعادة الهيكلة الثالثة لقطر للبترول على مدى الأعوام الستة الأخيرة؛ ففي 2015، قالت الشركة إنها خفضت أعداد موظفيها في إطار إعادة هيكلة، وقررت الخروج من جميع الأعمال غير الأساسية، عقب تراجع حاد في أسعار النفط والغاز فرض ضغوطا مالية إضافية على قطر.

وفي 2018، دُمج منتجا الغاز المسال المملوكان للدولة؛ قطر للغاز ورأس غاز، في شركة واحدة، نتج عنها تسريح عدد من الموظفين لم تعلنه الشركة.

 926 total views,  2 views today

عن ناصر حسين

شاهد أيضاً

بولندا تفكر في دخول سوق التجزئة

Hits: 3قال وزير دولة بولندي في مقابلة عبر الإنترنت، اليوم ، إن الحكومة البولندية قد …

error: Content is protected !!