الرئيسية / مقالات / العرض و الطلب في زمن الكورونا

العرض و الطلب في زمن الكورونا

Hits: 27

من أكبر الدروس التي تعلمناها في زمن الكورونا هي أن النفط والبورصة والدولار تصبح بلا قيمة في مجتمع محاصر الاستهلاك .. و الاستهلاك يعرّف على أنّه «النفقات على السلع والخدمات المستخدمة في تلبية احتياجات ورغبات خلال فترة معينة .. ومن الواضح أنه سوف تفضي هذه الأزمة الصحية إلى انتشار تداعيات اقتصادية كبيرة، انعكاسا لصدمات تلحق بالعرض والطلب تختلف عن الأزمات السابقة. فقد أصبح التأثير الاقتصادي واضحا بالفعل في البلدان الأشد تأثرا بتفشي هذا المرض. على سبيل المثال، ففي الصين، تراجع نشاط قطاعي الصناعة التحويلية والخدمات بشكل حاد في شهر فبراير. وبينما هبوط النشاط في قطاع الصناعة التحويلية يضاهي مستواه في بداية الأزمة المالية العالمية، يبدو أن تراجع الخدمات أكبر هذه المرة – وذلك بسبب التأثير الكبير الناجم عن التباعد الاجتماعي.

وبينما كشفت تلك الأزمة هشاشتنا الاقتصادية ووعينا الاستهلاكي الفظ الناجم عن خلفيات لا توعوية فإن الطامة الكبرى أن هذا الاستهلاك لا يصبح عادة مألوفة، لدى المرء، يحتاج إلى إشباعها فحسب؛ بل يغدو ثقافة. وامام ثقافة الاستهلاك التي نحن نعيشها الآن فنحن أمام أزمة حقيقية تتخطى أزمة الكورونا .. 

وفي مسح أجرته منصة visualcapitalist، المتخصصة في تعقب البيانات، أظهرت النتائج تغييرا جذريا في عادات المستهلكين داخل الولايات المتحدة على وجه التحديد مع الإقبال على منتجات جديدة لم يكن الطلب عليها ليكون بهذا الزخم لولا أزمة كورونا.

وفي صدارة المنتجات التي ارتفع عليها الطلب بشدة بحسب بيانات المنصة، كانت القفازات الطبية التي زاد الإقبال عليها بنحو 670% على أساس سنوي في مارس آذار الماضي وفي وقت تراجع به المعروض الفعلي بالسوق مع استخدامها على نطاق واسع كأحد المستلزمات الاحترازية لمواجهة الوباء.

وبالمرتبة الثانية كانت آلات صنع الخبز المنزلي مع توجه الكثير من المستهلكين نحو إعداد الطعام بأنفسهم خشية التعرض للإصابة من خلال أي عناصر خارجية. وتشير البيانات إلى ارتفاع الطلب على تلك الآلات 652%.

وجاءت أدوية السعال بالمرتبة الثالثة في أكثر المنتجات طلبا بالسوق مع نمو الطلب عليها بنحو 535%، فيما جاء مستحضرات التنظيف المنزلية على غرار الصابون بالمتربة الرابعة بزيادة نسبتها 377%.

ومن بين المنتجات التي تضاعف الطلب عليها خلال الفترة الماضية أوراق التواليت والتي زاد الإقبال عليها على أساس سنوي في مارس الماضي بنحو 191%.

والفيتامينات ومسكنات الآلام كان لها نصيبا هي الأخرى في القائمة مع ارتفاع الطلب عليهما بنحو 166% و99% على التوالي.

وحينما يرتفع الطلب على منتجات، يتراجع الطلب على منتجات أخرى في زمن الكورونا إذ تشير البيانات إلى تراجع الطلب على حقائب السفر والأمتعة بنحو 77% لتأتي في صدارة القائمة، فيما تراجع الطلب أيضا على مستلزمات التصوير بنحو 64%.

تراجع الطلب على فساتين العرائس بنحو 63%، فيما تراجع أيضا الطلب على البزات الرجالي بنحو 62% في علامة واضحة على العزوف عن الزواج بفعل إجراءات التباعد الاجتماعي القائمة بالفعل.

 

المنتجات الرياضية شهدت أيضا تراجعا في الطلب عليها مع انخفاض الإقبال على معدات اللياقة البدنية بنحو 57%.

سجلت معدلات استهلاك المنتجات البترولية تراجعًا خلال الشهرين الماضيين بنحو 30%، بسبب حظر حركة المواطنين عقب تفشي فيروس كورونا.

وفي مصر انخفضت معدلات استهلاك المنتجات البترولية واستهلاك البنزين والسولار والبوتاجاز والتي كانت كالتالي .. 1-البنزين انخفض بمعدل 30 % بحجم استهلاك 12 ألف طن يوميًا.

2- السولار انخفض بمعدل 20% بحجم استهلاك 29 ألف طن يوميًا .

3-البوتاجاز  معدل الاستهلاك اليومي مليون و100 ألف  أسطوانة.

هذا مايجعلنا نفهم جيداً ثقافة الاستهلاك وسوق العرض والطلب وأهمية استعابه والوعي عنه حتى نستطيع أن نتوقع ونواجه تلك الأزمات الآن وفي أي أزمة مقبلة ..

 501 total views,  2 views today

عن ياسمين السعداوي

شاهد أيضاً

لكمات كورونا

Hits: 10بقلم ناصر حسينيوجه كورونا لكماته المتواصلة للاقتصاد العالمى , ومع عنصر الصدمة والمفأجأة غير …

error: Content is protected !!