الرئيسية / مقالات / ايجابيات كورونا .. بقلم هدير نجيب

ايجابيات كورونا .. بقلم هدير نجيب

قضية التغير المناخى باتت من أهم القضايا التى تشغل كوكبنا الأن لما تمثل من تهديد للحياة على الكوكب وهى فى الحقيقة لا تقل أهمية عن مكافحتنا لوباء كورونا .. تحديات كبيرة أصبحت تهدد بقائنا على الأرض .. تهدد حياتنا الاجتماعية والاقتصادية والصحية والسياسية .. تؤثر على درجات الحرارة وعلى أنماط العمل وتوافر المواد الخام والزراعة والحياة البرية والثروات الطبيعية وصحة الإنسان وقدراته وحركات تنقلاته ونزوحه وهجرته وغيرها .. وبشكل ما قد نجد ما يربط هذة التحديات ببعضها فهناك من العلماء من يدعى بأن هناك علاقة بين التغيرات المناخية وهذة الأوبئة التى تضرب الأرض وخاصة كورونا المستجد وأن هذة الحالة من التغيرات المناخية التى تعانى منها الأرض وبشكل ملحوظ منذ 1850 -حيث ارتفعت درجة حرارة الأرض بنحو 1 درجة مئوية- هى تتسبب بشكل ما فى ظهور أوبئة مثل سارس وميرس وكورونا بل وتهدد بنشر أوبئة آخرى مثل حمى الضنك والكوليرا حيث يعزز تغير المناخ من إمكانية انتقالها  !! .. ومن ناحية آخرى كان لكورونا وجه إيجابى على الرغم من كل ما خلفته من خسائر .. هذا الوجه تعلق بقضية التغير المناخى حيث تسببت الإغلاقات وكذا توقف المصانع وخفض حركات المواصلات وتوقف الطيران والإنبعاثات المترتبة على هذة الحركة فى خفض معدلات الإنبعاثات الكربونية المتسببة فى ارتفاع درجة حرارة الأرض وتشير التقديرات أن هذا الخفض بلغ فى شهر أبريل وحده نحو 17% عن مستويات 2019 .. الهند على سبيل المثال شهدت انخفاض فى الإنبعاثات الكربونية لأول مرة فى 40 عام !! .. ومن المتوقع أن تنخفض انبعاثات ثانى أوكسيد الكربون بنسبة تتراوح ما بين 4 إلى 8% فى 2020 وهو ما يمثل نحو من 2 إلى 3 مليار طن من ثانى أكسيد الكربون وتعد هذة النسبة هى الأعلى ما بين كل المرات السابقة التى شهدت فيها الأرض انخفاض فى الانبعاثات الكربونية حيث حدث ذلك أكثر من مرة فى السابق فى أعقاب الحرب العالمية الثانية، وفى أعقاب الركود الاقتصادى فى 1980 بسبب ازمات النفط ،وفى الأزمة العالمية فى 2008-2009، ولكن وعلى الرغم من هذة الانخفاضات كانت الانبعاثات تعاود الصعود مرات آخرى .. فهل سيستطيع الوباء أن يجعل هذة الانخفاضات مستدامة إلى حد كبير أم أنه سيكتفى بما احرزه من انخفاض حتى الآن بسبب الإغلاقات ولن تمتد نجاحاته فى هذا الصدد لأكثر من ذلك ؟! .. فى الحقيقة نحن أصبحنا تحت تهديد بإرتفاع درجة حرارة الأرض بنحو 3-4 درجة مئوية بنهاية هذا القرن .. وهو ما أشارت إليه دراسة دولية حديثة بأن معدلات الانبعاثات والاحتباس الحرارى الحالية سوف تعرض مليارات الأشخاص بحلول عام 2070 إلى ظروف أكثر سخونة من تلك التى سمحت للحياة بالإزدهار خلال 6 الآف عام الماضية .. وأنه أمام كل درجة مئوية ارتفاع فى الحرارة سوف يقوم مليار شخص بالهجرة إلى مناطق تتمتع ببرودة أكثر .. ودعونا نقول أن مساءلة التغير المناخى باتت من أهم المسائل والقضايا التى يجب الاهتمام بها والنظر إليها ويمكن القول بأن الأزمة التى نمر بها الآن مع وباء كورونا أكدت لنا أنه هناك قضايا مهمة لطالما شهدت منا تنحية أو اهتمام ضئيل بالمقارنة مع غيرها ومنها كل ما هو متعلق بالصحة والبيئة والطبيعة تلك الثروات ورؤوس الأموال الطبيعية التى وهبنا الله أياها .. لطالما ضغطت مقتضيات الاقتصاد والأعمال على البيئة والطبيعة وارهقتها وها نحن الان ندفع اثمان هذا الاهمال تهديد لصحتنا وحياتنا ومستقبلنا ونحتاج لوعى كامل وارادة حقيقية واهتمام جدى وعاجل وملح بالمحافظة على بيئتنا وثرواتنا الطبيعية أنها مسؤولية كل فرد وكل مؤسسة وكل دولة !!

 605 total views,  1 views today

عن هدير نجيب

شاهد أيضاً

الاستسلام لكورونا كحل أخير !!

مع أن تلك الجائحة لم تهدأ و لازال العقار تائه ولازالت الحالات في ازدياد وكوفيد …

error: Content is protected !!