الرئيسية / الخليج / الإمارات / صفقة تاريخية لـ”أدنوك” تعزز مكانتها العالمية.. أرقام وحقائق مذهلة

صفقة تاريخية لـ”أدنوك” تعزز مكانتها العالمية.. أرقام وحقائق مذهلة

كتب – ناصر حسين
في صفقة تاريخية، أعلنت الثلاثاء شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” عن إبرام اتفاقية مع ائتلاف يضم 6 من كبار المستثمرين العالميين في مشاريع البنية التحتية وصناديق الثروة السيادية والمعاشات، يستثمر الائتلاف مبلغ 76 مليار درهم حوالي 20.7 مليار دولار في مجموعة محددة من أصول أنابيب الغاز التي تمتلكها أدنوك.

أقطاب الائتلاف
يضم ائتلاف الصفقة “جلوبال إنفراستركشر بارتنرز”، و”بروكفيلد لإدارة الأصول”، و”صندوق الثروة السيادية السنغافوري”، و”مجلس صندوق معاشات التقاعد لمعلمي مقاطعة أونتاريو”، و”إن إتش للاستثمار والأوراق المالية” و”سنام”.

وبموجب الاتفاقية، التي تمثل واحدة من أكبر صفقات الاستثمار في أصول البنية التحتية للطاقة في العالم، سيحصل شركاء الائتلاف مجتمعين على نسبة 49% في شركة “أدنوك لأنابيب الغاز ذ.م.م” التي تم إنشاؤها حديثاً والتي تمتلك فيها أدنوك حصة الأغلبية بواقع 51%. وتمتلك هذه الشركة الجديدة حقوق استخدام 38 من خطوط الأنابيب بطول إجمالي يبلغ 982.3 كيلومتراً.

وتتيح هيكلية الاتفاقية المبتكرة لأدنوك الاستفادة من رؤوس أموال عالمية مع الاحتفاظ في الوقت نفسه بحق التحكم وملكية الأصول التي يشملها الاستثمار.

عائدات فورية لأدنوك
وبموجب الاتفاقية، ستقوم “أدنوك لأنابيب الغاز” باستئجار الحصة التي تمتلكها أدنوك في مجموعة من أصول أنابيب نقل الغاز لمدة 20 عاماً مقابل الحصول على حق استخدام تلك الأصول بتعرفة تستند إلى الكميات.

وتحقق هذه الاتفاقية عائدات فورية لأدنوك تبلغ 37.1 مليار درهم (10.1 مليار دولار)، ويخضع استكمالها لاستيفاء الشروط والأحكام المتعارف عليها والحصول على موافقات الهيئات التنظيمية المعنية.

كما تربط شبكة أنابيب الغاز بين أصول أدنوك البرية والبحرية وشبكات النقل المحلية لعملاء الشركة في الدولة.

وتحتفظ أدنوك بحق التحكم وإدارة عمليات تلك الأصول، كما تتولى مسؤولية النفقات التشغيلية والرأسمالية المرتبطة بخط الأنابيب.
وتسهم هذه الاتفاقية في دعم أهداف أبوظبي الطموحة في قطاع الغاز، وتتيح للمستثمرين فرصة فريدة للاستثمار في أصول ممتازة للبنية التحتية للطاقة منخفضة المخاطر والتي تحقق للمستثمرين تدفقات نقدية مستقرة وطويلة الأجل من واحدة من أهم شركات الطاقة في العالم على صعيد التصنيف الائتماني.
وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها ، إن اتفاق اليوم بقيمة 20.7 مليار يورو، هو بالفعل أكبر استثمار في البنية التحتية للطاقة في العالم حتى الآن هذا العام.

أضاف: لقد ركزت استراتيجياتنا على إقامة شراكات جديدة، ودفع النمو، وضمان تقدمنا بطريقة نضيف بها قيمة، لذا أنا مسرور جدًا لأننا حققنا ما يعد إنجازًا كبيرًا ما قيمته 10 مليارات دولار أمريكي من الاستثمار المباشر الاستراتيجي في أبوظبي.

لذلك، فإن هذا الاتفاق يمثل دعما كبيرا للسبل التي يسجلها سجل حافل والقدرة العالمية كوجهة استثمار موثوق بها للغاية.

وتابع: لقد قطعنا أشواطا كبيرة في تحويل مؤسستنا خلال السنوات الأربع الماضية، وإعلان اليوم هو مجرد مثال آخر على هذا التحول. إنه يحرر القيمة من محفظتنا لخطوط أنابيب الغاز، ويمنحنا مرتكزا لدفع النمو، وإعادة الاستثمار في أعمالنا مع ضمان الاحتفاظ بالسيادة على تلك الأصول.

وأردف: ونتيجة لتحولنا المستمر، فنحن أقوى وفي وضع أفضل بكثير لإدارة ديناميكيات السوق الحالية وتقلبات الأسعار. لذلك نحن نركز على ما يمكننا السيطرة عليه، وهو تكاليفنا. سندرس دائمًا، بالطبع، تحسين التكاليف لدفع الكفاءة وزيادة الربحية إلى أقصى حد، وتركيزنا على التكاليف لن يتغير بغض النظر عن الظروف وبغض النظر عن الوضع.

أضاف: أنا أقول هذا ببساطة هدفنا هو أن نكون دائمًا من بين المنتجين الأقل تكلفة في العالم، لذلك نحن نركز على التقدم المسئول لمشاريعنا الإستراتيجية والبحث عن فرص لتحرير القيمة وزيادة الربحية لمساهمينا.

رئيس جلوبال إنفراستركشر: أدنوك واحدة من عمالقة الطاقة في العالم
من جانبه قال أديبايو أوجونليسي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لــ “جلوبال إنفراستركشر بارتنرز”: “نحن سعداء بإبرام هذه الاتفاقية التي تتيح لنا بناء شراكة استراتيجية مع أدنوك، إحدى شركات الطاقة الرائدة في العالم.
أضاف: تعد شبكة أنابيب الغاز التي تمتلكها أدنوك جزءاً رئيسياً من البنية التحتية الأساسية في دولة الإمارات، وتتيح لنا هذه الاتفاقية فرصة فريدة للاستثمار في أحد الأصول المهمة وذات الجودة العالية.
وأكد: “الاتفاقية كما تمكننا في نفس الوقت من دعم جهود أدنوك لتنفيذ استراتيجيتها المتكاملة للنمو الذكي، كما تؤكد هذه الشراكة التزامنا باستراتيجية ‘جلوبال إنفراستركشر بارتنرز‘ التي تُركز على الاستثمار في أصول البنية التحتية عالية الجودة وتطوير شراكات استراتيجية طويلة الأمد مع الشركات الرائدة في قطاع النفط والغاز في العالم”.
رئيس “بروكفيلد لإدارة الأصول”: أدنوك رسخت مكانتها العاليمة
وقال بروس فلات، الرئيس التنفيذي لشركة “بروكفيلد لإدارة الأصول”: “نحن سعداء بإبرام هذه الاتفاقية للاستثمار في مجموعة استراتيجية من أنابيب نقل الغاز تمثل حلقة وصل مهمة بين إمدادات الغاز الطبيعي منخفضة التكلفة والطلب القوي عليها داخل دولة الإمارات”.

أضاف: “تتماشى هذه الاتفاقية مع استراتيجيتنا للاستثمار في أصول رئيسية عالية الجودة تُحقق تدفقات نقدية ثابتة يمكن التنبؤ بها، لقد رسخت أدنوك مكانتها كواحدة من أبرز منتجي الغاز الطبيعي في العالم من خلال سجل تشغيل مثالي، ونحن نتطلع إلى الشراكة معها لدعم هذه الأصول وهذا القطاع الحيوي”.

زياد هندو: الشراكة مع أدنوك أكثر الاستثمارات جاذبية
أما زياد هندو، الرئيس التنفيذي للاستثمار في صندوق معاشات التقاعد لمعلمي مقاطعة أونتاريو الكندية فقال: “تمثل هذه الصفقة أكثر الاستثمارات جاذبية لنا لأنها تتيح الفرصة للاستثمار منخفض المخاطر في أصول عالية الجودة تحقق تدفقات نقدية مستقرة وطويلة الأجل، مما سيساعدنا في الإيفاء بالتزاماتنا تجاه متقاعدينا”.
أضاف: “هذه الشراكة مع أدنوك ومجموعة من أهم المستثمرين العالميين تتيح لنا التواجد في منطقة جغرافية جديدة وتأسيس منصة لاستثماراتنا المستقبلية المحتملة في كافة أنحاء العالم”.
يونغ تشاي جيونج: نقطة انطلاق لتوسيع الاستثمارات الكورية في المنطقة
وقال يونغ تشاي جيونج، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “إن إتش للاستثمار والأوراق المالية”: “استثمارنا في البنية التحتية للغاز في أدنوك ودعم مبادرات الطاقة في أبوظبي يتماشى مع استراتيجيتنا لتنويع الاستثمار ويثبت الحضور المتزايد لكوريا في مجال الاستثمار في مشاريع البنية التحتية العالمية، وأنا على ثقة أن هذه الشراكة المهمة ستصبح نقطة انطلاق لتوسيع الاستثمارات الكورية في المنطقة”.

ماركو ألفيرا: سنعمل للمساهمة في دعم قطاع الطاقة في الإمارات
وقال ماركو ألفيرا، الرئيس التنفيذي لشركة “سنام”: “تسهم هذه الاتفاقية في تعزيز حضورنا العالمي لأنها تتيح لنا التواجد في منطقة رئيسية ومهمة في قطاع النفط والغاز، خصوصاً في الوقت الذي نسعى فيه لتعزيز المزيد من فرص التعاون في مجال الطاقة الانتقالية، وسنعمل مع أدنوك وشركائنا في الائتلاف للمساهمة في دعم قطاع الطاقة في دولة الإمارات من خلال مهاراتنا الصناعية وخبراتنا وحلولنا المبتكرة في إدارة البنية التحتية للغاز الطبيعي”.
أضاف: “لقد تم إبرام هذه الاتفاقية عن بعد في أعقاب التحديات التي شهدها العالم في الشهور الأخيرة، مما يدل على المرونة التي تتحلى بها شركة ‘سنام إس بي إيه‘ واستعدادها لمواصلة مسيرة نموها وتطورها”.
أكبر صفقة لـ “أدنوك” منذ2017
ويشير تاريخ الصفقات إلى أن اتفاقية اليوم تعد أكبر صفقة لمجموعة أدنوك منذ الإعلان في عام 2017 عن توسيع نطاق برنامجها للشراكات الاستراتيجية والاستثمارات المشتركة الهادف إلى تحقيق قيمة إضافية.
ومنذ ذلك الحين، دخلت أدنوك أسواق المال العالمية لأول مرة عبر إصدار سندات بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي مدعومة بأصول “خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام” أدكوب، وتنفيذ الاكتتاب العام على جزء من أسهم “أدنوك للتوزيع” في أول عملية إدراج لشركة تابعة لأدنوك، كما أبرمت أدنوك العديد من الشراكات الاستراتيجية التجارية من خلال شركاتها في مجالات الحفر والتكرير والأسمدة وتداول السلع والمنتجات والمشتقات وغيرها.
كما تسهم هذه الاتفاقية الجديدة في تعزيز مكانة أدنوك ودورها المحوري كمحفز للاستثمار المسئول والمستدام وخلق القيمة لدولة الإمارات وأبوظبي خلال هذه الفترة الاستثنائية، كذلك توفر الاتفاقية رأس مال ضخم يمكن توظيفه في مشاريع جديدة تدعم استراتيجية أدنوك للنمو الذكي.
تفاصيل إضافية
وفقاً للاتفاقية، ستقوم أدنوك بدفع تعرفة تستند إلى الكميات لشركة “أدنوك لأنابيب الغاز»، وذلك مقابل استخدام خطوط الأنابيب التي تنقل الغاز وسوائل الغاز الطبيعي المباعة من أصول الحقول في أبوظبي إلى منافذ ومحطات التسليم الرئيسية في الإمارة.
وسيتم فرض التعرفة على إجمالي الأحجام المنقولة عبر خطوط الأنابيب، جنباً إلى جنب مع تدفقات الغاز الطبيعي المسال، مع وضع حدٍ أدنى من هذه الكميات. وستقوم الشركة الجديدة التابعة لأدنوك بدفع نسبة 100% من التدفق النقدي الحر على شكل توزيعات نقدية ربع سنوية للمستثمرين.
استراتيجية أدنوك للغاز
تمتلك دولة الإمارات سادس أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم. وتهدف استراتيجية أدنوك للغاز إلى تلبية الطلب المحلي على الغاز ودعم خطط دولة الإمارات في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز مع إمكانية التحول إلى مصدّرٍ له. ويتسم نشاط سوق الغاز في دولة الإمارات بالجاذبية مدفوعاً إلى حد كبير بالطلب من مرافق الخدمات العامة وزيادة الإنتاج الصناعي، بالإضافة إلى الطلب الناتج عن أنشطة أدنوك في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات.
أدنوك واستدامة 2030
تمتلك أدنوك إرثا عريقا في مجال إنتاج النفط والغاز مع الالتزام الراسخ بحماية البيئة والمحافظة عليها، وفي مطلع عام 2020، أعلنت أدنوك عن مجموعة من الأهداف الطموحة في مجال الاستدامة، حيث تخطط لخفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة تصل إلى 25% بحلول عام 2030 لترسيخ مكانتها ضمن المنتجين الأقل كثافة في مستويات انبعاثات الكربون في العالم.

 587 total views,  1 views today

عن ناصر حسين

شاهد أيضاً

ثلثا المساكن الجديدة في ألمانيا تستخدم الطاقة المتجددة

أشارت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الاتحادي في مدينة فيسبادن الألمانية ، إلى تزايد نسبة …

error: Content is protected !!