الرئيسية / الخليج / الكويت / الغانم: الاقتصاد الناجح يشمل جميع أفراد المجتمع

الغانم: الاقتصاد الناجح يشمل جميع أفراد المجتمع

تحدث رئيس مجلس إدارة بنك الخليج، عمر قتيبة الغانم، في الجلسة الأولى للمؤتمر المصرفي العالمي، التي كانت تحت عنوان «نظرة تأملية في الاقتصاد العالمي والمستجدات الاقتصادية وتحدياته»، إلى جانب نخبة من رواد القطاع الاقتصادي والمصرفي، مثل محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور أحمد الخليفي، ومحافظ البنك المركزي الأردني الدكتور زياد فريز. وتناولت هذه الجلسة السياسات النقدية غير التقليدية، وأسعار الفائدة المنخفضة التي أدت الى ارتفاع كبير في حجم الدين العالمي. كما تناولت أيضاً التحديات الجيوسياسية والنزاعات التجارية وتقلبات أسعار النفط وصرف العملات، وآثار التقنيات المالية، إضافة إلى التطرق لتوقعات المستقبل والأدوات المتاحة لمواجهة التحديات المستقبلية وأثر كل هذه العوامل على الصناعة المصرفية. في حديثه حول استقرار الاقتصاد الكويتي، علق عمر الغانم على الدور المهم لبنك الكويت المركزي، حيث قال: «في وقت اضطراب الأوضاع الجيوسياسية، وتقلب أسعار النفط وضعف الاقتصاد العالمي، نجد أن الاقتصاد الكويتي يتسم بالاستقرار والتنامي. ويتمتع القطاع المصرفي الكويتي بدرجة عالية من الأمان بفضل فوائض رؤوس الأموال، والتي تمكن القطاع من تجاوز أي أزمة بما يفوق المتطلبات والمعايير العالمية. كان بنك الكويت المركزي من أوائل البنوك المركزية حول العالم في طلب تطبيق سريع وشامل لمعايير المحاسبة الدولية، ونتج عن ذلك نظام ذو شفافية عالية جذاب للمستثمرين الأجانب. وقد شهدنا إيجابيات تطبيق هذه المعايير في بنك الخليج، حيث زاد الاستثمار الأجنبي في البنك من %1 إلى %11 في عام واحد فقط. على الرغم من أن القطاع المصرفي في الكويت له عائدات مماثلة على الأسهم مع الولايات المتحدة، فإننا لا نزال نشهد تدفقات أموال إلى سوقنا – وهو مؤشر ممتاز لجودة الأرباح وثقة المستثمرين. هذا أمر يعود بالنفع على الجميع – المساهمين والشركات من جميع الأحجام والكويت ككل». كما تناول الغانم أيضا ضرورة التنويع الاقتصادي بالابتعاد عن النفط كمصدر وحيد للدخل، إضافة إلى تولية القيادة للشباب وتشجيعهم على الدخول للقطاع الخاص، فقال: «تشدد رؤية كويت جديدة 2035، المدعومة من قبل سمو أمير البلاد والحكومة على ضرورة تنويع الاقتصاد والابتعاد عن الاعتماد على النفط، وهو أمر بالغ الأهمية لنجاحنا الاقتصادي على المدى الطويل، إلا أن تحقيق ذلك يتطلب الالتزام المطلق والتظافر بين مختلف الجهات التشريعية والرقابية والقطاعين الخاص والحكومي. نحن نتحرك في الاتجاه الصحيح، ولكننا بحاجة للإسراع في وتيرة الانتقال، وليتنسى لنا تحقيق ذلك يجب علينا أن نغير نظرتنا نحو شبابنا، حيث انهم أحد أصولنا الأساسية وليسوا عبئا علينا. نحن على يقين بأنهم قادرون على أن يكونوا عاملاً أساسياً في الارتقاء بالاقتصاد الكويتي من خلال التعليم والتدريب والتشجيع على دخول القطاع الخاص». وأخيرا، شدد عمر الغانم على أن يكون الاقتصاد الكويتي شاملا لجميع أفراده، حيث قال: «الاقتصادات المستقرة والناجحة والمتنامية هي الاقتصادات التي تشمل جميع أفراد مجتمعاتها، وتسعى لإشراك جميع فئات المجتمع، مثل النساء والشباب والأسر ذات الدخل المحدود. وهذه ليست مجرد فكرة، بل هي ضرورة لزيادة إنتاجية الاقتصاد، وإضافة الملايين إلى الدخل القومي لبلادنا. ولا نغفل الدور الكبير الذي يلعبه القطاع الخاص في ذلك، من تقديم التسهيلات المالية، وخلق فرص العمل إلى إيجاد برامج للتدريب والتعليم. أنا فخور بموظفي بنك الخليج المتطوعين في برنامج إنجاز على مدى السنوات الثلاث الماضية، الذين بلغ عددهم 600 موظف، شاركوا وتطوعوا بوقتهم وخبراتهم لإرشاد وتدريب طلاب المدارس والكليات والجامعات، مشكلين لهم قصص نجاح ملهمة تحتذى في المستقبل.» وقد أعلن بنك الخليج في وقت سابق رعايته ومشاركته في المؤتمر المصرفي العالمي، الذي ينظمه بنك الكويت المركزي هذا العام، لما له من دور بارز في تسليط الضوء على المجريات الاقتصادية التي تؤثر بشكل كبير على البيئة المالية في الكويت، وتعيد تشكيل الخدمات التي تقدمها البنوك لعملائها. كما شارك البنك في عرض أحدث التقنيات المستخدمة في الاستثمار والخدمات المالية، حيث استعرض منصة «وايز» Wise المتخصصة في الاستثمار الطويل الأجل، الذي يجري إلكترونيا بشكل كامل، من مرحلة التسجيل إلى مرحلة جني الأرباح. ويسعى بنك الخليج ضمن استراتيجيته القائمة على الابتكار، إلى تقديم الأفضل والأسهل للعملاء، خصوصاً في ظل التقدم التكنولوجي الذي يشهده قطاع الخدمات المالية والمصرفية. وأطلق البنك هذا العام العديد من الخدمات الإلكترونية التي تسهل على العملاء إتمام معاملاتهم التجارية، مثل خدمة Selfpay، التي تتيح للعملاء التحصيل الفوري للمدفوعات من الأفراد والمجموعات، بطريقة سهلة ومريحة، وخدمة القرض الإلكتروني، وهي خدمة تتيح للعملاء التقدم بسلاسة للحصول على قروض من خلال التطبيق أو الموقع الإلكتروني. تضاعف حجم المستثمرين الأجانب في «الخليج» 10 مرات قال رئيس مجلس ادارة بنك الخليج عمر الغانم ان بعض الانظمة ساهمت بشكل فعال في تطوير وتحسين اداء النظام المصرفي والاستثمار، كتعليمات بازل 3 بالاضافة الى نظام IFRS9 والذي ساهم بوضع واعتماد قاعدة موحدة للبنوك، وركز في كيفية معاملة قضايا القروض بأفضل السبل وبطرق موحدة، مضيفا: لو نظرتم لتقرير بنك الخليج لعام 2018 ستجدون ان اداءه كان مماثلا لنظرائه البنوك حول العالم. وكشف ان حجم المستثمرين الاجانب في بنك الخليج تضاعف 10 مرات.

للمزيد: https://alqabas.com/article/5710791

 513 total views,  1 views today

عن ياسمين السعداوي

شاهد أيضاً

سعر برميل النفط الكويتي يرتفع بقيمة 61 سنتا

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي أمس الاثنين، بواقع 61 سنتاً ليصل إلى 43.34 دولار، مقابل …

error: Content is protected !!