الرئيسية / مقالات / الفرصة متاحة

الفرصة متاحة

تأثر الاقتصاد العالمي بانتشار COVID 19 ،و أشارت كريستين لاجارد Christine Lagarde رئيسة البنك المركزي الأوروبي بأن هذه الأزمة تحتاج إلى إعادة تخطيط و هيكلة، فقطاعات كثيرة تأثرت مثل السياحة ، و النقل و البورصة، كما كشفت الكورونا عن هشاشة عدد من الشركات الدولية.
و يوجد أسئلة كثيرة تطرح نفسها علي الساحة نتيجة لتوقف الاقتصاد طوال فترات الإغلاق لمواجهة جائحة هذا الفيروس. فهل ستختفي صناعات و تظهر صناعات أخري؟ فالحقائق تؤكد أن هذه الأزمة أثبتت نقص في صناعات مثل وسائل الحماية الطبية، و نقص في الأغذية و منتجات حيوية في بعض الدول، و ازدهرت التجارة الالكترونية. بالتالي سيشهد العالم تغيرا في أنماط الانتاج حيث ستتجة خارطة الاقتصاد إلي ما يتناسب في الفترة القادمة للتعايش مع هذا الفيروس، و بعد إعادة فتح البلدان للخروج من هذا الكساد الاقتصادي الذي عاني منه العالم.
و هل الفرصة متاحة لمصر لانطلاقة اقتصادية؟ يري الاقتصاديون أن الفرصة سانحة لمصر لتتبوأ اقتصاديا وذلك نتيجة للخطوات الاستباقية التي اتخذتها الادارة المصرية من خلال برنامج الاصلاح الاقتصادي الذي حقق استقرارا و استطاعت مصر أن تواجه الأزمة، و أن مصر تستطيع أن تنضم إلى سباق النمو الاقتصادي.
ففي المؤتمر الذي عقدته جمعية رجال الأعمال المصريين من خلال تطبيق Zoom برئاسة د.يسري الشرقاوي و تحدث فيه السيد/أحمد الوكيل رئيس الغرفة التجارية بالاسكندرية، و أ.د. فخري الفقي الخبير الاقتصادي، والسيد/ محسن عادل الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار و المناطق الحرة الأسبق، و أ.د. سهير منتصر أستاذ القانون و رئيس اللجنة الاقتصادية بالاتحاد العام للمصريين بالخارج، حيث أشاروا أن مصر تستطيع أن تكون من أنجح دول العالم اقتصاديا بعد كورونا من خلال ثلاثة محاور و هي قطاع الصحة وانتاج مستلزمات الصحة الوقائية حيث اتجهت كثير من مصانع العالم إلى هذا الخط من الانتاج، و الاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات كتحليل البيانات و الأمن المعلوماتي، و تطبيقات في مجالات المدن الذكية و الذكاء الاصطناعي والعلاج عن بعد و التسويق عن بعد و كثير من الأنشطة التى تندرج تحت هذا القطاع، و المحور الثالث هو القطاع الزراعي و في الفترة الأخيرة اهتمت مصر بالتوسع في الانتاج الزراعي من خلال مشروع المليون فدان.
و كذلك تشير المؤشرات إلى أن الأوضاع الحالية ستؤدي إلى إعادة هيكلة خريطة سلاسل الامداد العالمية والتى كانت ترتكز بشكل أساسي في الصين، و أيضا الفرصة متاحة لمصر و خاصة المنطقة الاقتصادية بمنطقة محور قناة السويس بما يسمح بجذب الشركات و المصانع الصينية و غيرها من الشركات العالمية في أوروبا و أمريكا بحيث ترتكز صناعاتها في هذه المنطقة و تكون مركزا لانتاج و تصدير منتجاتها إلى الأسواق الإقليمية و العالمية، كما أن مصر بالنسبة لدول العالم الأوروبي و الأمريكي هي الدرب للتوسع و الاستثمار داخل القارة الأفريقية و الشرق الأوسط. إذا فالفرص متاحة لانطلاقة مصر اقتصاديا.

 1,274 total views,  1 views today

عن ياسمين السعداوي

شاهد أيضاً

إطلالة أمل .. بقلم .. د جيلان شرف

الشعور بالحنين إلى الماضي الذي نعيشه في الحاضر نجده في عبق التاريخ ، وعندما تعيش …

error: Content is protected !!