الرئيسية / أخبار صحفية / سهم لوفتهانزا يقفز بالبورصة الألمانية والأسواق الأوروبية

سهم لوفتهانزا يقفز بالبورصة الألمانية والأسواق الأوروبية

قفز سهم لوفتهانزا 7.5% اليوم ، بعدما وافق المجلس الإشرافي للشركة على إنقاذ مالي حكومي بقيمة 9 مليارات يورو (10 مليارات دولار) لترتفع الأسهم المدرجة ببورصة فرانكفورت 2.6% لأعلى مستوى منذ الخامس من مارس/آذار الماضي. 

واقتربت الأسهم الأوروبية أكثر من أعلى مستوى في ثلاثة أشهر  الثلاثاء بفضل التفاؤل حيال تعافي الاقتصاد بعد جائحة كورونا وانتعاش الأسهم ببورصة فرانكفورت. 

وارتفع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 1% في التعاملات المبكرة ليسجل أعلى مستوى منذ التاسع من مارس/آذار الماضي. 

ومع عودة المتعاملين في ألمانيا من عطلة نهاية أسبوع طويلة ارتفعت أسهم فولكسفاجن ودايملر وبي.إم.دابليو بين 4.5 و7.7%  أن وزارة الاقتصاد اقترحت حوافز للمشترين بقيمة 5 مليارات يورو لتعزيز مبيعات السيارات.

وأعلنت شركة لوفتهانزا الألمانية للطيران أمس الإثنين عن قبول مجلس الإشراف والمراقبة على الشركة بشروط المفوضية الأوروبية المتعلقة بحزمة الإنقاذ الحكومية المخصصة لدعم الشركة من تداعيات كورونا.

واشترطت المفوضية أن تتخلى لوفتهانزا عن حقوق الإقلاع والهبوط في مقريها الرئيسيين في مطاري فرانكفورت وميونخ. 

ويتعين أن توافق الجمعية العمومية للشركة على هذه الخطوة، ومن المنتظر أن تنعقد جلسة الجمعية العمومية في الخامس والعشرين من يونيو/ حزيران الجاري.

وسيتعين على الشركة إبعاد أربع من طائراتها من مطاري فرانكفورت وميونخ للسماح للمنافسين باستغلال تلك المواضع.

وأشارت لوفتهانزا إلى أن هذا من الناحية الحسابية يعني حقوق ثلاث عمليات إقلاع وثلاث عمليات هبوط للطائرة يوميا. 

وقال الاتحاد الأوروبي إن التسوية تعكس التزامات ألمانيا ولوفتهانزا “بالحفاظ على المنافسة الفعالة”. 

وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي يوم السبت “سيتيح ذلك دخول أنشطة أو توسيعها بشكل فعال من شركات طيران أخرى في هذه المطارات لصالح المستهلكين والمنافسة الفعالة”. 

ولم تصدر المفوضية موافقة رسمية بعد بشأن حزمة الإنقاذ الحكومية المخصصة للوفتهانزا.

من جانبه، قال كارستن شبور، الرئيس التنفيذي للوفتهانزا، إن استقرار لوفتهانزا ليس هدفا بحد ذاته ” ويجب أن يكون هدفنا مع الحكومة الألمانية هو الدفاع عن مكانتنا الرائدة في مجال النقل الجوي، ونحن ممتنون لكل من شارك في الاستقرار من أجل هذه الرؤية، بما في ذلك العملاء والعاملون والمساهمون”.

كان مجلس الإشراف على لوفتهانزا قد أرجأ في آخر جلساته يوم الأربعاء الماضي اتخاذ قرار بشأن قبول حزمة الإنقاذ الحكومية التي تبلغ قيمتها تسعة مليارات يورو، وذكرت الشركة أن السبب في ذلك هو الشروط المحتملة للمفوضية لافتة إلى أن المفوضية قد تراجع حقوق الإقلاع والهبوط في مطارات مختلفة في حال تعلق الأمر بمساعدات حكومية.

وتتمثل الخطوة التالية في موافقة الجمعية العمومية للشركة على خطة الإنقاذ والشروط المرافقة، وتتضمن هذه الشروط استحواذ صندق الاستقرار الاقتصادي الحكومي على حصة بـ20% في رأس المال الأساسي لشركة الطيران في إطار عملية زيادة لرأسمال الشركة، وسيضع الصندوق إيداعات صامتة (أي لا تحظى بحقوق تصويت) بقيمة 5.7 مليار يورو، ويقدم قرضا تصل قيمته إلى ثلاثة مليارات يورو.

وكان قد أُعْلِنَ قبل عيد العنصرة (يوم الأحد) أن مجلس إدارة لوفتهانزا وافق على حل توافقي بشأن الشروط، وينص هذا الحل على تنازل لوفتهانزا لمنافسين عن 24 حقا من حقوق الإقلاع والهبوط في مقريها الرئيسيين في فرانكفورت وميونخ، لكن هذه الموافقة كان ينقصها قرار مجلس الإشراف والمراقبة.

وتقول الحكومة الألمانية إن شركة لوفتهانزا كانت تحقق أرباحا قبل الوباء، لكنها تواجه الآن أكبر أزمة مالية في تاريخها. وقد تسبب الوباء في وقف نحو 90% من طائراتها، وفي إحدى المراحل كانت الشركة تخسر حوالي 800 مليون يورو شهريا .

 158 total views,  2 views today

عن Omar hegazy

شاهد أيضاً

النرويج تلغي قيود السفر من وإلى عدد من الدول الأوروبية

قالت الحكومة النرويجية اليوم إنها ستلغي قيود السفر من وإلى المزيد من الدول الأوروبية اعتبارا …

error: Content is protected !!