الرئيسية / مقالات / الأضاحي بين كورونا والغلاء.. بقلم: ياسمين هشام السعداوي

الأضاحي بين كورونا والغلاء.. بقلم: ياسمين هشام السعداوي

 

لاشك أن موسم الأضاحي وعيد الأضحى ينتظره الكثير من عام لعام والأضحية هي شعيرة من شعائر الدين الاسلامي وهي سنه مؤكدة لمن استطاع..

ولها فوائد اجتماعية واقتصادية كثيرة .. فمن أهم ميزات الأضحية أنها تدعم صلة الرحم والتعاطف والتكافل الاجتماعي وتدعم الاحساس بالفقراء والمحتاجين وتشارك الجميع فرحة العيد بحقوقهم في الفرح والطعام .. وخصوصاً في البلدان الفقيرة والتي يمكن أن يكون الفقير فيها لا يتذوق طعم اللحم الا في مواسم الأضاحي ..

اما في 2020 قد توقع الكثير انخفاض الاقبال على الاضاحي بسبب انشار الوباء العالمي كوفيد 19 ولما للاضاحي والذبح في بعض الأماكن طرق خاطئة يمكن أن تزيد من الجراثيم والفيروسات .. وقال محمد خير الله، مدير إحدى الجمعيات في منطقة الهرم: قررت الجميعة هذا العام عدم تنظيم بيع الأضاحى للناس، مع انتشار كورونا، وبعدما وجدنا خوفا من المشاركين في الأضاحى هذا العام، واعتذار عدد كبير عن شراء الحصص في الأضحية.

وأضاف: قررنا عدم المشاركة حفاظًا على النظام، والالتزام بالتعليمات التى تصدرها جهات الدولة، في عمليات الذبح، والتى من المتوقع أن تضع شروطًا مشددة في أماكن الذبح، وربما تمنع الذبح في الشوارع.

وتوقع خير الله، أن يقل الإقبال على شراء الأضاحى بنفس نسب السنوات الماضية، ولكن غالبًا سيلجأ البعض إلى شراء صكوك الأضاحى، من الجمعيات والمؤسسات الخيرية ووزارة الأوقاف والأزهر.

ونوه عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين بأن كورونا لا يصيب الأضحية سواء قبل الذبح أو بعده، ولكن قد يكون الفيروس على جلد أو فرو الأضحية من خلال لمس أحد المصابين لها.

وأكد يجب تعقيم الأضحية بحذر وعدم لمسها، حتى لا تنتقل العدوى عن طريق استقرار الفيروس على سطح جسمها.

وشدد على ضرورة “ارتداء القفازات الجوانتي أثناء التعامل مع اللحوم وغسل الأيدي باستمرار، كما يجب تطهير المجزر قبل الفتح”، كما أكد أنه يجب اتخاذ الإجراءات الوقاية قبل الذهاب إلى المذبح، وأن يتم الكشف الظاهري على الذبيحة في البداية، ثم الكشف عليها مرة أخرى بعد الذبح.

وأيضاً من اسباب انخفاض الاقبال عل الاضاحي هو الوضع الاقتصادي العالمي الراكد و توقف اعمال الكثير من الموظفين وخسائر البعض الأخر وايضاً ارتفاع اسعار الأضاحي .. قال حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب عام الفلاحين، إنه تجول فى أحد أسواق بيع الأضاحى بمحافظة الجيزة، للوقوف على أسباب ضعف الإقبال على شراء الأضاحى، لافتا إلى أن أهم الأسباب التى أدت إلى تراجع الإقبال على شراء الأضاحى عن مثيله فى الموسم الماضى، انخفاض القوة الشرائية للمواطنين لتدنى الأحوال الاقتصادية لهم، وقلة الدخول بعد توقف معظم الأعمال جراء الإجراءات الاحترازية التى اتخذت لمنع انتشار وباء كورونا، وارتباك حركة البيع والشراء.

وأن أسعار كيلو اللحم البقرى القائم ما بين 50 إلى 55 جنيها، وكيلو اللحم الجاموسى بين 40 إلى 45، والماعز والأغنام بين 55 إلى 60 جنيها، فيما تراوحت أسعار اللحوم المذبوحة، ما بين 110 إلى 120 جنيها للكيلو.

وأوضح ، أن الإقبال على شراء الماعز والأغنام أكثر من معدلات شراء الماشية لرغبة من المواطنين فى ترشيد الاستهلاك لقلة الدخل ، مشيرا إلي أن ثمن خروف العيد يتراوح ما بين 3000 إلى 5000 جنيه تقريبا  حسب الوزن والنوع، فيما يتراوح سعر عجل الأضحية ما بين 18000  إلى 30000  تقريبا.

هل تعتقد أنت أن نسب الأضاحي ستكون بفارق كبير عن العام الماضي .. وهل سنشهد تلك المنار الخاطئة في الذبح على الارصفة وفي الشوراع أم أن وعي الناس قد يكون  تغير بعد جائحة الوباء العالمي !!

 1,376 total views,  3 views today

عن ياسمين السعداوي

شاهد أيضاً

بطولات المرحلة

بقلم د/ يسرى الشرقاوىرئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقةيواجه المصريون العديد من التحديات فى المرحلة …

error: Content is protected !!