الرئيسية / الدولية / استراليا / أصحاب المشاريع الصغيرة يعانون من الإغلاق في ملبورن

أصحاب المشاريع الصغيرة يعانون من الإغلاق في ملبورن

ماجي هسدو: افتتحت مشروعي لفساتين السهرات نهاية عام 2019،و “جرت الرياح بما لاتشتهي السفن” بسبب الجائحة والإغلاق .

تواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة تحديات لم يسبق لها مثيل في ظل الجائحة مما يهددها بالاغلاق. رغم الإجراءات الحكومية المتعددة لإحياء هذا القطاع الا أن كثيرين لم تنطبق عليهم الشروط وأصبح حالهم صعبا في ظل الاغلاق في فيكتوريا.

 أس بي أس التقت  ب ماجي هسدو صاحبة مشروع صغير في ملبورن ل فساتين المناسبات و السهرات و إحدى المتضررات تقول “إنها افتتحت مشروعها مع نهاية عام 2019 ، وأوضحت أنها كانت متفائلة بأن ينال مشروعها الصغير بالتفاعل خاصة مع الطلب على هذه النوعية من العمل لدى قطاع كبير من سيدات الجالية العربية في أستراليا” ، حيث إنها درست هذا الموضوع جيدا، لكنها قالت “جرت الرياح بما لاتشتهي السفن”، وجاءت الجائحة وتوقف العمل مما جعلها في حيرة شديدة بعد أن استثمرت في هذا القطاع وتعاقدت مع شركات خارجية و استوردت الكثير من الفساتين لكن العمل حتى الآن متوقف.

وحول حزم الحكومة التي قدمتها لدعم المشروعات الصغيرة، وكذلك الشركات الخاصة،و محاولة مساعدة أصحابها للنهوض بأعمالهم قالت صحيح أن الحكومة لم تقصر في هذا الجانب وقدمت دعما جيدا، لكنها أوضحت أن الشروط لم تنطبق عليها كون أن مشروعها لم يكمل سنة ، وبذلك لم تحظ بأي دعم من هذا القبيل، و اضافت أنها بذلت جهودا كبيرة لتسويق الفساتين عبر الانترنت، لكن العقبة الوحيدة تحديدا في فيكتوريا أنه لايوجد مناسبات او بعبارة أخرى معظم المناسبات تم تأجيلها، لذلك هم في حالة انتظار.

وفيما إذا كان بالامكان التسويق للولايات الأخرى،  قالت:” تسويق الفساتين لولايات أخرى يحتاج لمعرفة مسبقة بنوعية الفساتين والقياسات لذلك لم يكن الطلب كما هو مأمول؛ وكثير من الزبائن لم يتحمس بعد لاستخدام هذه الطريقة.

وهل هي تسعى بطرق أخرى لدعم الحكومة او تكوين حالة لمن تضررمثلها من أصحاب المشاريع الصغيرة لرفع صوتهم لتقليل الضرر قالت إنها لاتعرف أحدا ليتم ذلك، لكن هي تعتمد بالأساس على تخفيف القيود وعودة المناسبات ليتحرك السوق مع حركة الناس وعودتهم للحياة الطبيعية.

وفيما إذا كانت ستغير نوع العمل، أكدت أن ذلك صعب جدا لأنها استثمرت كثيرا من رأس مالها في شراء الفساتين وأسست لهذا العمل ، وتغييره ليس سهلا . لذلك ستحاول العمل على إجراء تغييرات في التسويق علها تخفف الخسارة عليها  بحيث ستقوم بالتسويق خارج استراليا وحملات تسويقية عبر الوسائل المتاحة .

 239 total views,  1 views today

عن Ahmed Omar

شاهد أيضاً

استراليا : سنلجأ لمنظمة التجارة العالمية لحل الخلاف مع الصين

قال سيمون برمنجهام وزير التجارة الاسترالي اليوم إنه من الممكن أن تلجأ استراليا لمنظمة التجارة …

error: Content is protected !!