الرئيسية / إقتصاد وأسواق / إلغاء إعانات كورونا الإضافية يضع 330 ألف استرالي تحت خط الفقر

إلغاء إعانات كورونا الإضافية يضع 330 ألف استرالي تحت خط الفقر

الخبير الاقتصادي رضوان حمدان: الحكومة لم ترفع دفعات سنترلينك منذ 26 عاما، و 15% من الأستراليين مهددون بالوقوع تحت خط الفقر

أظهر تحليل جديد أن 330 ألف شخصا  سيصبحون تحت خط الفقر عند تخفيض الحكومة الفيدرالية لمدفوعات دعم الرعاية الاجتماعية خلال أقل من شهرين.

فقد أجرى باحث في الجامعة الوطنية الأسترالية دراسة  تظهر التأثير “الدراماتيكي” لتخفيض 100 دولار لمدفوعات فيروس كورونا عند ايقاف الدفعات في الأول من كانون الثاني/ يناير القادم2021.

 يأتي ذلك فيما، أعلنت الحكومة الفيدرالية هذا الشهر أنها ستمدد المدفوعات نصف الشهرية إلى ما بعد شهر كانون الأول/ديسمبر القادم مع تخفيض المبلغ إلى  150 دولارًا لكل أسبوعين، وهو ما يظهر في الدراسة أن عدد الأستراليين الذين يعيشون تحت خط  الفقر سيرتفع من 3.49 مليون إلى 3.82 مليون.

وقال الخبير الإقتصادي رضوان حمدان معرفا  خط الفقر بأنه ” نصف معدل الراتب العادي، التي هي قدرة الشخص ليشتري الاحتياجات الضرورية جدا من مأكل ومشرب وتسديد الكهرباء والماء والايجار”

مضيفا أن مبلغ  450 دولارا في الأسبوعين ليست كافية بما يكفي في ظل ارتفاع الأسعار و قلة الأعمال”  مؤكدا  “أننا نشهد مستويات مرتفعة من الفقر، أصبحت الآن أعلى بكثير من المستويات التي كانت لدينا قبل COVID.” حيث كان يتم دفع مبلغ  550 دولارًا لكل أسبوعين مع إصابة الجائحة للبلاد ، ليتم تخفيض المبلغ لاحقا في  نهاية سبتمبر/ أيلول  الماضي  إلى 250 دولارًا في الأسبوعين.

وأكد الخبير الاقتصادي أن الحكومة بالأصل لم تزد من دفعات سنتر لينك قبل الجائحة منذ 26 عاما، وجاءت الجائحة ليتم النظر في المبلغ ورفعه إلى حد معقول، والآن ترغب الحكومة بإلغاءه”.

يأتي ذلك فيما استند حزبا الخضر والعمال  على هذه دراسة  كدليل على أن الحكومة ترتكب خطأ بتقليص الدفعات. فيما طالب الخبير الاقتصادي رضوان حمدان بضرورة أن تتحرك المعارضة وأن تأخذ الموضوع على محمل الجد”

أما فيما يتعلق بدفعات الحكومة Jobkeeper  فقال:” من الطبيعي أن يتم إيقاف دعم هذه الشريحة ضمن الفترة المحددة التي أقرتها الحكومة، إذ قامت بدعم الشركات الصغيرة والشركات الخاصة، ويبقى الأمر مناط بها  لإيجاد حلول إستثمارية لتحريك العمل، لكنه أكد على أن الاقتراب من دفعات Jobseeker  فيه خطر كبيرعلى قطاع كبير من المواطنين وفيه ضرر كبير أيضا على المتقاعدين، ومن واجب الحكومة البحث عن طرق لدعم هذه الفئة التي تقدر نسبتها بحوالي 15% وهي نسبة لا يستهان بها.

وشدد على أن إبقاء الدعم الحكومي سيدعم القوت اليومي للعائلات ومن خلال هذه المبالغ سيبقى السوق متحركا – إلى حد ما – من خلال شراء المواطنين لحاجياتهم اليومية الأساسية إلى ان تحين لحظة التعافي”. 

يأتي ذلك فيما توقعت الدراسة التي أجرتها الجامعة الوطنية الأسترالية أن إعانة الحكومة JobKeeper للأجور ومدفوعات  JobSeeker أنقذت حوالي 2.2 مليون شخص من الفقر. فيما حذرت شركة Deloitte Access Economics في تقرير سابق هذا العام من أن الاقتصاد سيخسر 31.3 مليار دولار و 145000 وظيفة بدوام كامل خلال العامين المقبلين عندما تنتهي مدفوعات الرعاية الاجتماعية المرتفعة.وحذرت مجموعات المجتمع بما في ذلك المجلس الأسترالي للخدمة الاجتماعية (ACOSS) واتحاد العمال العاطلين عن العمل من قطع مدفوعات الرعاية الاجتماعية في نهاية العام.

قالت شارمين كرو المتحدثة باسم ACOSS: “سيعاني كثير من المواطنين من تأمين الطعام على المائدة والأهم الاحتفاظ بسقف يحمي رؤوسهم”. 

 864 total views,  1 views today

عن Ahmed Omar

شاهد أيضاً

تراجع مداخيل الجزائر من النفط إلى 22 مليار دولار في 2020

بلغت المداخيل الإجمالية للنفط خلال 2020 ما قيمته 22 مليار دولار منها 2 مليار دولار …