الرئيسية / الدولية / أسيا / التجارة الخارجية الصينية تصل لمستويات قياسية فى 2020

التجارة الخارجية الصينية تصل لمستويات قياسية فى 2020

وفقا للبيانات الصادرة عن الإدارة العامة للجمارك الصينية قبل أيام قليلة، في عام 2020، بلغ إجمالي قيمة تجارة الواردات والصادرات الصينية من السلع 32.16 تريليون يوان، بزيادة قدرها 1.9 بالمائة عن عام 2019 وهو رقم قياسي. من بينها بلغت قيمة الصادرات 17.93 تريليون يوان بزيادة قدرها 4 بالمائة. أما الواردات فقد بلغت 14.23 تريليون يوان بانخفاض قدره 0.7 بالمائة. بينما بلغ الفائض التجاري 3.7 تريليون يوان بزيادة 27.4 بالمائة.

أشار المتحدث باسم الإدارة العامة للجمارك ومدير إدارة التحليل الإحصائي، لي كويون، إلى أنه: “في العام الماضي، في مواجهة الوضع الدولي الحاد والمعقد والتأثير الشديد لفيروس كوفيد-19، كانت واردات الصين وصادراتها من التجارة الخارجية أفضل بكثير مما كان متوقعا، ووصل حجم التجارة الخارجية إلى مستوى قياسي. أصبح الاقتصاد الرئيسي الوحيد في العالم الذي حقق نموا إيجابيا في تجارة السلع، مما يعكس المرونة القوية والقدرة التنافسية الشاملة للتجارة الخارجية للصين”.

في عام 2020، في مواجهة الصعوبات والتحديات، حققت التجارة الصينية نموا إيجابيا لمدة سبعة أشهر متتالية اعتبارا من يونيو 2020، مما أسهم في تعزيز مكانة أكبر دولة في تجارة السلع. في عام 2020 كان أكبر خمسة شركاء تجاريين للصين حسب الترتيب هم دول الآسيان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية، كما بلغت واردات وصادرات البلدان الواقعة على طول “الحزام والطريق” 9.37 تريليون يوان، بزيادة قدرها 1 بالمائة.

كما أضاف لي قائلا بأنه “وبسبب انتشار كوفيد-19 تم تعليق الرحلات الجوية الدولية وتقليصها في مناطق واسعة، مما أدى الى تراجع حركة النقل التقليدية، لذلك أدخلت الإدارة العامة للجمارك على الفور عشرة تدابير لدعم تطوير قطارات الشحن بين الصين وأوروبا لضمان استقرار السلسلة الصناعية وسلسلة التوريد. كما تم تسيير 12400 قطار على مدار العام من قطارات الشحن الصين-أوروبا، حيث تم إرسال 1.135 مليون حاوية بزيادة قدرها 50 بالمائة و56 بالمائة على أساس سنوي على التوالي، ووصل معدل الحاويات الثقيلة الشامل إلى 98.4 بالمائة.

تقلصت التجارة العالمية بشكل حاد في ظل تأثير كوفيد-19، بينما ظلّ السوق الصيني الكبير الحجم يتمتع بمزايا جيدة أكثر وضوحا وبقي الطلب على الواردات مستقرا. في عام 2020، ازدادت واردات الصين من النفط الخام والخامات المعدنية بنسبة 7.3 بالمائة و7 بالمائة على التوالي. وفي نفس الوقت استمرت الصادرات الصينية التقليدية المتفوقة في النمو. حيث بلغت صادرات المنتجات الميكانيكية والكهربائية لسنة 2020 10.66 تريليون يوان بزيادة قدرها 6 بالمائة. وزادت صادرات الحواسيب المحمولة والأجهزة المنزلية والأدوات والمعدات الطبية بنسبة 20.4% و24.2% و41.5% على التوالي.

وقال لي كويون إن “تصدير المواد الطبية المستعملة لمكافحة كوفيد-19 يدعم بقوة المكافحة العالمية لهذا الفيروس”. كما أضاف قائلا بأن الصين لعبت دورها كأكبر مورد في العالم فيما يتعلق بهذه المواد، وعملت بشكل حيوي على تعزيز التعاون الدولي في مكافحة هذا الفيروس، وبذلت قصارى جهدها لتوفير هذا النوع من المواد وتصديرها إلى أكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم. وخلال الفترة الممتدة من مارس إلى نهاية عام 2020، قامت الجمارك في جميع أنحاء البلاد بفحص ما قيمته 438.5 مليار يوان من هذه المواد ومن ثم تصديرها، حيث تم تصدير 224.2 مليار قناع، بقيمة 340 مليار يوان أي ما يعادل توفير ما يقرب من 40 قناعا لكل شخص في العالم خارج الصين، كما تم تصدير 2.31 مليار قطعة من الملابس الطبية الواقية، و289 مليون زوج من النظارات الواقية و2.92 مليار زوج من القفازات الجراحية. كما تم تصدير 271 ألف جهاز تهوية و663 ألف جهاز لمراقبة المرضى و119 مليون مقياس حرارة بالأشعة تحت الحمراء.

كما تظهر الإحصاءات أنه في عام 2020 ازدهار الأشكال الجديدة للتجارة الخارجية الصينية. حيث نفذت الجمارك مشاريع تجريبية لتصدير منتجات التجارة الإلكترونية من شركة إلى أخرى (B2B) مبتكرة عبر الحدود. كما بلغت واردات وصادرات التجارة الإلكترونية عبر الحدود على مدار العام 1.69 تريليون يوان، بزيادة قدرها 31.1 بالمائة، وارتفعت صادرات ومشتريات السوق بنسبة 25.2 بالمائة. وأصبح هذا الشكل الجديد قوة هامة في استقرار التجارة الخارجية.

وقال لي كويوين أنه “في عام 2021 ومع التقدم المستمر في الانفتاح رفيع المستوى، سيستمر تشكيل تعاون دولي جديد ومزايا تنافسية، ومن المتوقع أن يستمر حجم استيراد وتصدير التجارة الخارجية للصين في النمو”.

 151 total views,  1 views today

عن هدير نجيب

شاهد أيضاً

بنك أوف أمريكا : الصين ستكون قادرة على مضاعفة ناتجها المحلي الإجمالي بحلول عام 2035

قال بنك أوف أميركا، أن الصين ستكون قادرة على مضاعفة ناتجها المحلي الإجمالي بحلول عام …